بلدة الميّة وميّة

في القرن السابع عشر، كانت المية ومية بمعظمها أراض زراعية مملوكة لعدد من الأسر.
أسر "أبو نكد" و "فضول" كانت تملك نصف هذه الأراضي والدولة تمتلك البقية.

في القرن الثامن عشر، بدأ المسيحيون بالانتقال إلى القرية مع تشجيع الدولة للمزارعين من خلال منحهم أراضي لزراعتها. وكان على المزارعين في المقابل تسديد 10٪ من المحاصيل الزراعية للدولة.

في عام 1875 استنتج "فيكتور غيران" أن عدد سكان القرية يبلغ 400 نسمة بالإضافة لبعض الموارنة وبعض الروم الأرثوذكس. في القرن التاسع عشر، جاء المبشرون الأمريكيون إلى القرية للعمل التبشيري. في عام 1985، انتشرت الحرب الأهلية اللبنانية في جنوب لبنان، وهرب القرويون للحفاظ على سلامتهم إلى اقصى الجنوب وذهب البعض إلى العاصمة. من هناك بدأوا رحلتهم في الخارج إلى أكثر من 26 بلد. ذهبت أغلبية هؤلاء إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كندا وأستراليا. في آب 1991، عاد اللاجئون إلى المية ومية وبدأت إعادة بناء القرية التي دمرت تماما.

اليوم، المية ومية تضج بالحياة، وأصبحت أفضل مما كانت عليه قبل الحرب. المهاجرون، الذين يعيشون بعيدا عن مسقط رأسهم، حملوا بلدتهم الصغيرة في قلوبهم جنبا إلى جنب مع الفخر العميق من تراثهم. هذا الحب العميق والعاطفة يسترشدون بها في حياتهم اليومية ما يوفر لهم بوصلة أخلاقية.

يتكون سكان المية ومية من العائلات التالية (حسب الترتيب الأبجدي) :



في القرن السابع عشر، كانت المية ومية بمعظمها أراض زراعية مملوكة لعدد من الأسر.
أسر "أبو نكد" و "فضول" كانت تملك نصف هذه الأراضي والدولة تمتلك البقية.

في القرن الثامن عشر، بدأ المسيحيون بالانتقال إلى القرية مع تشجيع الدولة للمزارعين من خلال منحهم أراضي لزراعتها. وكان على المزارعين في المقابل تسديد 10٪ من المحاصيل الزراعية للدولة.

في عام 1875 استنتج "فيكتور غيران" أن عدد سكان القرية يبلغ 400 نسمة بالإضافة لبعض الموارنة وبعض الروم الأرثوذكس. في القرن التاسع عشر، جاء المبشرون الأمريكيون إلى القرية للعمل التبشيري. في عام 1985، انتشرت الحرب الأهلية اللبنانية في جنوب لبنان، وهرب القرويون للحفاظ على سلامتهم إلى اقصى الجنوب وذهب البعض إلى العاصمة. من هناك بدأوا رحلتهم في الخارج إلى أكثر من 26 بلد. ذهبت أغلبية هؤلاء إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كندا وأستراليا. في آب 1991، عاد اللاجئون إلى المية ومية وبدأت إعادة بناء القرية التي دمرت تماما.

اليوم، المية ومية تضج بالحياة، وأصبحت أفضل مما كانت عليه قبل الحرب. المهاجرون، الذين يعيشون بعيدا عن مسقط رأسهم، حملوا بلدتهم الصغيرة في قلوبهم جنبا إلى جنب مع الفخر العميق من تراثهم. هذا الحب العميق والعاطفة يسترشدون بها في حياتهم اليومية ما يوفر لهم بوصلة أخلاقية.

يتكون سكان المية ومية من العائلات التالية (حسب الترتيب الأبجدي) :

  • قزحيا
  • قسطنطين
  • مارون
  • متى
  • مخول
  • منصور
  • موسى
  • ناهض
  • نجم
  • نوفل
  • هيكل
  • واكيم
  • وردة
  • ونا
  • درويش
  • ديب
  • رحال
  • رزق الله
  • سمعان
  • سيقلي
  • صليبا
  • ضاهر
  • طيار
  • عبد العزيز
  • عبد الله
  • عبدو
  • عساف
  • عودة
  • فرنسيس
  • قربان
  • أندراوس
  • بو سابا
  • بو شعر
  • توما
  • جاك
  • جبران
  • جبور
  • جرجس
  • جرجورة
  • حداد
  • حنا
  • خلف
  • خليل
  • خوري
  • داغر
  • دانيال
  • ابو ايليا
  • ابو حمرا
  • ابو زيد
  • ابو عقل
  • أسعد
  • أسطفان
  • الحايك
  • الحصني
  • الحنا
  • الخوند
  • الشباب
  • الشمالي
  • الشويري
  • الصغبيني
  • العموري
  • أمين
  • قزحيا
  • قسطنطين
  • مارون
  • متى
  • مخول
  • منصور
  • موسى
  • ناهض
  • نجم
  • نوفل
  • هيكل
  • واكيم
  • وردة
  • ونا
  • ابو ايليا
  • ابو حمرا
  • ابو زيد
  • ابو عقل
  • أسعد
  • أسطفان
  • الحايك
  • الحصني
  • الحنا
  • الخوند
  • الشباب
  • الشمالي
  • الشويري
  • الصغبيني
  • العموري
  • أمين
  • أندراوس
  • بو سابا
  • بو شعر
  • توما
  • جاك
  • جبران
  • جبور
  • جرجس
  • جرجورة
  • حداد
  • حنا
  • خلف
  • خليل
  • خوري
  • داغر
  • دانيال
  • درويش
  • ديب
  • رحال
  • رزق الله
  • سمعان
  • سيقلي
  • صليبا
  • ضاهر
  • طيار
  • عبد العزيز
  • عبد الله
  • عبدو
  • عساف
  • عودة
  • فرنسيس
  • قربان
  • ابو ايليا
  • ابو حمرا
  • ابو زيد
  • ابو عقل
  • أسعد
  • أسطفان
  • الحايك
  • الحصني
  • الحنا
  • الخوند
  • الشباب
  • الشمالي
  • الشويري
  • الصغبيني
  • العموري
  • أمين
  • درويش
  • ديب
  • رحال
  • رزق الله
  • سمعان
  • سيقلي
  • صليبا
  • ضاهر
  • طيار
  • عبد العزيز
  • عبد الله
  • عبدو
  • عساف
  • عودة
  • فرنسيس
  • قربان
  • قزحيا
  • قسطنطين
  • مارون
  • متى
  • مخول
  • منصور
  • موسى
  • ناهض
  • نجم
  • نوفل
  • هيكل
  • واكيم
  • وردة
  • ونا
  • أندراوس
  • بو سابا
  • بو شعر
  • توما
  • جاك
  • جبران
  • جبور
  • جرجس
  • جرجورة
  • حداد
  • حنا
  • خلف
  • خليل
  • خوري
  • داغر
  • دانيال

بلدية المية ومية

لخلق بلدية فريدة من نوعها في المية ومية، يجب الحفاظ على تراث البلدة والتكيف مع أسلوب الحياة العصرية. ويتحقق ذلك من خلال توفير الخدمات البلدية ذو الجودة العالية من التميز مع التركيز على البيئة والصحة والتنظيم والبنية التحتية.

تواصل معنا

هاتف:

+961 (07)722 265

شرطة البلدية 24/24:

+961 (76) 194 472

البريد الالكتروني:
info@miyeoumiye.com