الفنون

النحت

رشيد جريس سمعان

الجدير بالذكر انه كان لبلدة المية ومية فنان شهير وهو رسام ونحات. السيد رشيد جريس سمعان درس الفن في أرقى معاهد الفنون في إيطاليا، تخرج بدرجة جيد جدا وعاد الى وطنه مسقط رأسه لخدمة مجتمعه وبلده. نحت الكثير من التماثيل الشهيرة وابرزها كان تمثال الرئيس المصرى الراحل جمال عبد الناصر، معروف سعد، وتمثال الأمومة. السيد سمعان عرف بالفنان الشغوف والشاعر الذى حول مفهوم ممل إلى شكل ساحر وجميل ومغري من الجمال الفني. تتميز البلدة حاليا بوجود شخصين محترفين ذات طراز رفيع بجمال الفن والادب: الدكتور منيف موسى و يوحنا شكيب بوسابا.

كان رشيد جرجس سمعان الابن الاكبر لجرجس سمعان سمعان وحنة حنا تلج. ولد في الميّة وميّة في 14 تموز 1924. وكان له شقيقان فؤاد وبهيج، واخت، سعدة. موهبة رشيد في الرسم والنحت ظهرت مبكراً فى طفولته، حيث كان يزور براري الميّة وميّة، ويشاهد جمال الطبيعة، يتأمل ويحلم. كان يبحث عن قطع صغيرة من الصخور والحجارة. كان سيعمل عليهم بواسطة سكين ليصنع أشكال الطيور او غيرها من الحيوانات الصغيرة، ويقوم بتلوينها بالالوان المستخرجة من جمال المناظر الطبيعية الوفيرة في الميّة وميّة.

درس فى مدرسة الميّة وميّة من قبل مدرسين مثل بطرس واكيم ومخايل سمعان. فى سن المراهقة, انتقل الى بيروت ودرس في مدرسة يملكها السيد اليكسي بطرس. هناك درس الرسم والنحت تحت اشراف مدرس مجري يدعى جورج جاش ومدرس إيطالي يدعى مناتي. تفوق وأتقن فن النحت وارتفع الى أعلى القائمة فى كسب السمعة والشهرة الاكاديمية الموقرة. أعطى انطباعاً لأستاذه السيد جاش الذي ابلغه يوما:" في المستقبل, ستصبح فناناً عظيماً وإذا درست في أوروبا لا تعد إلى لبنان لأن الفنانين فى لبنان غير معترف بهم وغير مقدرين".

إلى جانب التركيز على الرسم والنحت، درس رشيد وقرأ كتابات لشعراء وفنانين كبارمثل جبران خليل جبران، مايكل انجيلو، ليوناردو دافنشي. فى عام 1956، بمساعدة صديقه المهندس الإيطالي بيرادزي، حصل رشيد على منحة للدراسة في إيطاليا فذهب إلى روما وانضم الى أكاديمية فنون معروفة لمدة 5 سنوات حيث تخرج بامتياز مع مرتبة الشرف. شارك في العديد من المعارض الفنية فى أوروبا حيث تميز وتمّ تقدير أعماله. في معرض الفن بنيويورك، حصل على اول جائزة على تمثاله الفني المسمى "العشاق".

وهو في إيطاليا، إلتقى رشيد ووقع في غرام سيدة أوروبية تدعى ماريان أوراسكو.أعطاها كهدية أعظم وأشهر عمل فني له أي منحوتة "عشاق". ماريان احتفظت بالمنحوتة وعرضتها في وسط منزلها فى لوزان بسويسرا .عاد رشيد إلى لبنان عام 1960 حيث كان يريد خدمة بلاده أستاذاً فىي أكاديمية الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، لكن عميد الجامعة رفض السماح لرشيد بذلك لأنه لا يملك الإتصالات والعلاقات أو كما نقول بالعربية: "الواسطة". شعر بالضيق من هذا الحادث الذي حطم أحلامه فشعر بخيبة الأمل ازاء سياسة اليوم. لجأ إلى حياة العزلة والعمل. كان رشيد غاضباً ومصدوماً من سلوك عميد الجامعة.

عاد رشيد إلى مسقط رأسه الميّة وميّة حيث تمتع بالطبيعة والاشجار والقرية. بدأ العمل على حسابه في انتاج فنه الرائع في البلدة التي أحبها. في العام 1985, دمرت الحرب الأهلية اللبنانية جميع أعماله، تماثيله ولوحاته وتشرد من الميّة وميّة مثل جميع سكان البلدة. أحلامه دمرت مرة اخرى وعاش مشرداً وحزيناً في دولة لا تقيم أي قيمة او تقدير لهكذاعبقرية وتّم إثبات ما قاله له مدرسه.

جورج ألياس أبو إليا

النحت

رشيد جريس سمعان

الجدير بالذكر انه كان لبلدة المية ومية فنان شهير وهو رسام ونحات. السيد رشيد جريس سمعان درس الفن في أرقى معاهد الفنون في إيطاليا، تخرج بدرجة جيد جدا وعاد الى وطنه مسقط رأسه لخدمة مجتمعه وبلده. نحت الكثير من التماثيل الشهيرة وابرزها كان تمثال الرئيس المصرى الراحل جمال عبد الناصر، معروف سعد، وتمثال الأمومة. السيد سمعان عرف بالفنان الشغوف والشاعر الذى حول مفهوم ممل إلى شكل ساحر وجميل ومغري من الجمال الفني. تتميز البلدة حاليا بوجود شخصين محترفين ذات طراز رفيع بجمال الفن والادب: الدكتور منيف موسى و يوحنا شكيب بوسابا.

كان رشيد جرجس سمعان الابن الاكبر لجرجس سمعان سمعان وحنة حنا تلج. ولد في الميّة وميّة في 14 تموز 1924. وكان له شقيقان فؤاد وبهيج، واخت، سعدة. موهبة رشيد في الرسم والنحت ظهرت مبكراً فى طفولته، حيث كان يزور براري الميّة وميّة، ويشاهد جمال الطبيعة، يتأمل ويحلم. كان يبحث عن قطع صغيرة من الصخور والحجارة. كان سيعمل عليهم بواسطة سكين ليصنع أشكال الطيور او غيرها من الحيوانات الصغيرة، ويقوم بتلوينها بالالوان المستخرجة من جمال المناظر الطبيعية الوفيرة في الميّة وميّة.

درس فى مدرسة الميّة وميّة من قبل مدرسين مثل بطرس واكيم ومخايل سمعان. فى سن المراهقة, انتقل الى بيروت ودرس في مدرسة يملكها السيد اليكسي بطرس. هناك درس الرسم والنحت تحت اشراف مدرس مجري يدعى جورج جاش ومدرس إيطالي يدعى مناتي. تفوق وأتقن فن النحت وارتفع الى أعلى القائمة فى كسب السمعة والشهرة الاكاديمية الموقرة. أعطى انطباعاً لأستاذه السيد جاش الذي ابلغه يوما:" في المستقبل, ستصبح فناناً عظيماً وإذا درست في أوروبا لا تعد إلى لبنان لأن الفنانين فى لبنان غير معترف بهم وغير مقدرين".

إلى جانب التركيز على الرسم والنحت، درس رشيد وقرأ كتابات لشعراء وفنانين كبارمثل جبران خليل جبران، مايكل انجيلو، ليوناردو دافنشي. فى عام 1956، بمساعدة صديقه المهندس الإيطالي بيرادزي، حصل رشيد على منحة للدراسة في إيطاليا فذهب إلى روما وانضم الى أكاديمية فنون معروفة لمدة 5 سنوات حيث تخرج بامتياز مع مرتبة الشرف. شارك في العديد من المعارض الفنية فى أوروبا حيث تميز وتمّ تقدير أعماله. في معرض الفن بنيويورك، حصل على اول جائزة على تمثاله الفني المسمى "العشاق".

وهو في إيطاليا، إلتقى رشيد ووقع في غرام سيدة أوروبية تدعى ماريان أوراسكو.أعطاها كهدية أعظم وأشهر عمل فني له أي منحوتة "عشاق". ماريان احتفظت بالمنحوتة وعرضتها في وسط منزلها فى لوزان بسويسرا .عاد رشيد إلى لبنان عام 1960 حيث كان يريد خدمة بلاده أستاذاً فىي أكاديمية الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، لكن عميد الجامعة رفض السماح لرشيد بذلك لأنه لا يملك الإتصالات والعلاقات أو كما نقول بالعربية: "الواسطة". شعر بالضيق من هذا الحادث الذي حطم أحلامه فشعر بخيبة الأمل ازاء سياسة اليوم. لجأ إلى حياة العزلة والعمل. كان رشيد غاضباً ومصدوماً من سلوك عميد الجامعة.

عاد رشيد إلى مسقط رأسه الميّة وميّة حيث تمتع بالطبيعة والاشجار والقرية. بدأ العمل على حسابه في انتاج فنه الرائع في البلدة التي أحبها. في العام 1985, دمرت الحرب الأهلية اللبنانية جميع أعماله، تماثيله ولوحاته وتشرد من الميّة وميّة مثل جميع سكان البلدة. أحلامه دمرت مرة اخرى وعاش مشرداً وحزيناً في دولة لا تقيم أي قيمة او تقدير لهكذاعبقرية وتّم إثبات ما قاله له مدرسه.

جورج ألياس أبو إليا

النحت

رشيد جريس سمعان

الجدير بالذكر انه كان لبلدة المية ومية فنان شهير وهو رسام ونحات. السيد رشيد جريس سمعان درس الفن في أرقى معاهد الفنون في إيطاليا، تخرج بدرجة جيد جدا وعاد الى وطنه مسقط رأسه لخدمة مجتمعه وبلده. نحت الكثير من التماثيل الشهيرة وابرزها كان تمثال الرئيس المصرى الراحل جمال عبد الناصر، معروف سعد، وتمثال الأمومة. السيد سمعان عرف بالفنان الشغوف والشاعر الذى حول مفهوم ممل إلى شكل ساحر وجميل ومغري من الجمال الفني. تتميز البلدة حاليا بوجود شخصين محترفين ذات طراز رفيع بجمال الفن والادب: الدكتور منيف موسى و يوحنا شكيب بوسابا.

كان رشيد جرجس سمعان الابن الاكبر لجرجس سمعان سمعان وحنة حنا تلج. ولد في الميّة وميّة في 14 تموز 1924. وكان له شقيقان فؤاد وبهيج، واخت، سعدة. موهبة رشيد في الرسم والنحت ظهرت مبكراً فى طفولته، حيث كان يزور براري الميّة وميّة، ويشاهد جمال الطبيعة، يتأمل ويحلم. كان يبحث عن قطع صغيرة من الصخور والحجارة. كان سيعمل عليهم بواسطة سكين ليصنع أشكال الطيور او غيرها من الحيوانات الصغيرة، ويقوم بتلوينها بالالوان المستخرجة من جمال المناظر الطبيعية الوفيرة في الميّة وميّة.

درس فى مدرسة الميّة وميّة من قبل مدرسين مثل بطرس واكيم ومخايل سمعان. فى سن المراهقة, انتقل الى بيروت ودرس في مدرسة يملكها السيد اليكسي بطرس. هناك درس الرسم والنحت تحت اشراف مدرس مجري يدعى جورج جاش ومدرس إيطالي يدعى مناتي. تفوق وأتقن فن النحت وارتفع الى أعلى القائمة فى كسب السمعة والشهرة الاكاديمية الموقرة. أعطى انطباعاً لأستاذه السيد جاش الذي ابلغه يوما:" في المستقبل, ستصبح فناناً عظيماً وإذا درست في أوروبا لا تعد إلى لبنان لأن الفنانين فى لبنان غير معترف بهم وغير مقدرين".

إلى جانب التركيز على الرسم والنحت، درس رشيد وقرأ كتابات لشعراء وفنانين كبارمثل جبران خليل جبران، مايكل انجيلو، ليوناردو دافنشي. فى عام 1956، بمساعدة صديقه المهندس الإيطالي بيرادزي، حصل رشيد على منحة للدراسة في إيطاليا فذهب إلى روما وانضم الى أكاديمية فنون معروفة لمدة 5 سنوات حيث تخرج بامتياز مع مرتبة الشرف. شارك في العديد من المعارض الفنية فى أوروبا حيث تميز وتمّ تقدير أعماله. في معرض الفن بنيويورك، حصل على اول جائزة على تمثاله الفني المسمى "العشاق".

وهو في إيطاليا، إلتقى رشيد ووقع في غرام سيدة أوروبية تدعى ماريان أوراسكو.أعطاها كهدية أعظم وأشهر عمل فني له أي منحوتة "عشاق". ماريان احتفظت بالمنحوتة وعرضتها في وسط منزلها فى لوزان بسويسرا .عاد رشيد إلى لبنان عام 1960 حيث كان يريد خدمة بلاده أستاذاً فىي أكاديمية الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، لكن عميد الجامعة رفض السماح لرشيد بذلك لأنه لا يملك الإتصالات والعلاقات أو كما نقول بالعربية: "الواسطة". شعر بالضيق من هذا الحادث الذي حطم أحلامه فشعر بخيبة الأمل ازاء سياسة اليوم. لجأ إلى حياة العزلة والعمل. كان رشيد غاضباً ومصدوماً من سلوك عميد الجامعة.

عاد رشيد إلى مسقط رأسه الميّة وميّة حيث تمتع بالطبيعة والاشجار والقرية. بدأ العمل على حسابه في انتاج فنه الرائع في البلدة التي أحبها. في العام 1985, دمرت الحرب الأهلية اللبنانية جميع أعماله، تماثيله ولوحاته وتشرد من الميّة وميّة مثل جميع سكان البلدة. أحلامه دمرت مرة اخرى وعاش مشرداً وحزيناً في دولة لا تقيم أي قيمة او تقدير لهكذاعبقرية وتّم إثبات ما قاله له مدرسه.

جورج ألياس أبو إليا


الشعر

منيف سالم موسى

الدكتور منيف سالم موسى من مواليد بلدة الميّة وميّة, قضاء صيدا, جنوبي لبنان. هو ناقد وباحث وشاعر مارس فنّ النّحت وله العديد من التحف الرائعة كما شارك في عدة معارض للفنون الجميلة ثم انصرف نهائيًّا إلى الكتابة والدراسات الأكاديميّة والنقديّة والشّعر وهو حالياً أستاذ في الجامعة اللبنانيّة. حاز دكتوراه دولة في النقد الأدبي المقارن ودكتوراه في الأدب العربي الحديث وماجستير في الأدب العربي المعاصر وليسانس في اللغة العربيّة وآدابها.

بعض مؤلفاته الشعريّة

  • لُنى (مجموعة شعريّة من شعر الصبا)
  • مواسم الحب والموت – قصيدة طويلة
  • عاشق من لبنان – مجموعة شعريّة
  • إيقاعات على دفتر الحب – مجموعة شعريّة
  • مهرجان النار – مجموعة شعريّة
  • الديوان – الأعمال الشّعرية الكاملة
  • فرس الجمال – مجموعة شعريّة
  • عربة الياسمين – مجموعة شعريّة
  • لكِ أناشيدي – مجموعة شعريّة (مع رسوم)
  • القدس – قصيدة طويلة
  • كتاب أميرة – مجموعة شعريّة (مع رسوم)
  • مزامير الورد – أناشيد في الحُبّ
  • القبة الحمراء – مجموعة شعريّة
  • تجلّيات العشق – (أناشيد في الحُب)

تم ذكره والكتابة عنه في عدة مجلات وصحف منها:

النهار، الديار، الصياد، الأنوار، الحوادث، الأسبوع العربي، الحسناء، الأسبوع الثقافي، حاليات، كتاب العرب في البلاغة والأدب لرابعة أبو فاضل.


الرسم

يوحنا شكيب بو سابا


الشعر

منيف سالم موسى

الدكتور منيف سالم موسى من مواليد بلدة الميّة وميّة, قضاء صيدا, جنوبي لبنان. هو ناقد وباحث وشاعر مارس فنّ النّحت وله العديد من التحف الرائعة كما شارك في عدة معارض للفنون الجميلة ثم انصرف نهائيًّا إلى الكتابة والدراسات الأكاديميّة والنقديّة والشّعر وهو حالياً أستاذ في الجامعة اللبنانيّة. حاز دكتوراه دولة في النقد الأدبي المقارن ودكتوراه في الأدب العربي الحديث وماجستير في الأدب العربي المعاصر وليسانس في اللغة العربيّة وآدابها.

بعض مؤلفاته الشعريّة

  • لُنى (مجموعة شعريّة من شعر الصبا)
  • مواسم الحب والموت – قصيدة طويلة
  • عاشق من لبنان – مجموعة شعريّة
  • إيقاعات على دفتر الحب – مجموعة شعريّة
  • مهرجان النار – مجموعة شعريّة
  • الديوان – الأعمال الشّعرية الكاملة
  • فرس الجمال – مجموعة شعريّة
  • عربة الياسمين – مجموعة شعريّة
  • لكِ أناشيدي – مجموعة شعريّة (مع رسوم)
  • القدس – قصيدة طويلة
  • كتاب أميرة – مجموعة شعريّة (مع رسوم)
  • مزامير الورد – أناشيد في الحُبّ
  • القبة الحمراء – مجموعة شعريّة
  • تجلّيات العشق – (أناشيد في الحُب)

تم ذكره والكتابة عنه في عدة مجلات وصحف منها:

النهار، الديار، الصياد، الأنوار، الحوادث، الأسبوع العربي، الحسناء، الأسبوع الثقافي، حاليات، كتاب العرب في البلاغة والأدب لرابعة أبو فاضل.

الرسم

يوحنا شكيب بو سابا

بلدية المية ومية

لخلق بلدية فريدة من نوعها في المية ومية، يجب الحفاظ على تراث البلدة والتكيف مع أسلوب الحياة العصرية. ويتحقق ذلك من خلال توفير الخدمات البلدية ذو الجودة العالية من التميز مع التركيز على البيئة والصحة والتنظيم والبنية التحتية.

تواصل معنا

هاتف:

+961 (07)722 265

شرطة البلدية 24/24:

+961 (76) 194 472

البريد الالكتروني:
info@miyeoumiye.com